إزاى الحال؟

موضوع شراء شقة ده موضوع مهم جداً لأن أصغر شقة فى مصر ممكن تاخد شقي سنين كثير فاتت و سنين كثيره جاية، و مع ذلك ناس كثيره قوى مش بتاخد إحتياطاتها كويس بالعكس ممكن يعملوا ناصحين و يدققوا و هما بيشتروا بطيخة و يقعدوا يقلبوا فيها و كمان ممكن يشقوها عشان يتأكدوا إنها حمرا و مع ذلك مش بيدققوا بنفس الدرجة و هما بيشتروا شقة، و كثير أسمع كلام زى “فضلت أحوش و أهلي ساعدوني عشان أشتري الشقة و دفعت فيها دم قلبي و بعد لما أشتريتها و كتبنا العقد الابتدائي فوجئت بأشخاص أخرين معاهم عقود إبتدائية لنفس الشقة، فعايز أعرف كده الشقة راحت عليا و المفروض كنت أعمل ايه؟”

بصوا بقى؛ موضوع الشقة راحت عليا ده موضوع صعب يتقال علي العموم كده لأن فيه كلام كثير بيتحدد لما نشوف الورق، لازم نعرف تاريخ العقد و حاجات كثيره قوى و أي استشاره عامة كده مش بتكون دقيقة.

لكن اللي أقدر أقوله بشكل عام هو إزاي ندقق و إحنا بنشترى و كمان نعمل إيه بعد ما نشترى، في البداية نوضح الاجراءات التي يجب أن يتبعها المشتري أثناء شرائه الشقة؛

الخطوة الاولي: الذهاب إلي الفرع الرئيس للشهر العقاري في رمسيس للإطلاع علي التصرفات العقارية التي تمت علي هذا العقار و سند ملكية العقار، و معرفة أخر عقد مسجل في الشهر العقاري و لصالح من.

الخطوة الثانية: إذا كان البائع الذي يريد بيع الشقة لك أو ليكى هو صاحب أخر عقد مسجل في الشهر العقاري فمش هنحتاج منه سوي تحرير العقد و عمل توكيل ليك / ليكى في الشهر العقاري يديكوا الحق بنقل الملكية، أما إذا كان البائع هو شخص اكتسب الملكية يعنى أشترى قبلكم بعقد بيع إبتدائي و لم يسجلها حتي تاريخ شراء الشقة فيجب إننا ناخد منه كل تسلسل عقود البيع و التوكيلات بداية من صاحب أخر عقد مسجل حتي البائع بالاضافة إلي تحرير عقد بيع بينك و بين البائع و عمل توكيل ليك / ليكى في الشهر العقاري يعطي لكم الحق بنقل الملكية.

الخطوة الثالثة: تقديم طلب تسجيل عقود البيع إلي الشهر العقاري الذي يقع العقار في دائرته و إستكمال إجراءات التسجيل حتي يتم شهر العقد، فالملكية في العقارات لا تنتقل إلا بالتسجيل، كمان في حالة وقوع نزاع بين أكثر من شخص علي الشقه لا قدر الله يثبت الحق لصاحب الأسبقية في إجراءات التسجيل.

أما إذا المشتري لم يسجل مش هتنتقل الملكية ليه / ليها، لأن العقد الابتدائي فقط لا ينقل الملكية لكن ده مش معناه إنه مالوش قيمة لا طبعا له قيمة بين أطرافه، فهو عقد بيع محرر بين طرفين يترتب عليه نقل ملكية الشئ المباع في مواجهتهم و يكون له حجية بين طرفيه فقط.

و ده علي عكس العقد المسجل الذي يكون حجة على كل الناس و هو الناقل للملكية أمام كافة الأشخاص

و الجهات، بالتالى العقد الأبتدائى هو عقد صحيح بين أطرافة لكن مايظهرش لطرف تالت ممكن يدبس

و يشترى نفس الشقة.

عشان كده أهم من شراء الشقة هو فحص أوراقها عشان تسجيلها و بسرعة نبادر بتسجيل عقد البيع و نقول تانى؛ لأن ملكية العقار لا تنتقل إلا بالتسجيل، و بالتسجيل نقفل الباب فى وش أي شخص يحاول التعدي علي ملكية الشقة أو محاولة البائع ببيع الشقة أكثر من مرة لأكثر من شخص.

السؤال الذهبى :

إذا حرر البائع عقد البيع و أمتنع عن تحرير التوكيل الحل ايه؟

الحل قدام المشتري / المشتريه يرفع دعوي صحة و نفاذ و هنتكلم عنها بالتفصيل مرة تانية.

 

مصدر الخبر