أزيكم؟

عايزة أقولكم على حاجة غريبة عليكم شوية؛ فى القانون كل الأمهات مستلفة العيال من أبوهم! إزاي؟؟؟

هاحكيلكم حكاية سميه؛ سميه دى ست جاتلى تقولى إنها عايزة تعمل عملية لإبنها عشان عنده مشكلة فى العمود الفقرى و الأمر عاجل، قولت لها حضرتك غلطتى فى العنوان محسوبتك محامية مش حكيمة فى المستشفى الميرى…

المشكلة طلعت إن هى منفصلة عن جوزها و زى كتير من الحالات ماكنش تسريح بإحسان و لا حاجة؛ بينهم محاكم و قضايا، المهم معاها ولد حصلت له مشكلة صحية و عملت المستحيل و جابت علاج على نفقة الدولة بره مصر لأن العملية بتتعمل بره، المهم جت تسافر معرفتش تعمل للولد باسبور لأن المفروض الأب يوافق على الباسبور بالأضافة إن كمان وزارة الصحة مش ممكن توافق تكمل الورق من غير موافقة الأب ليه بقى؟ لأن القانون ما يعرفش الأم -ما بيشوفهاش- يعنى كل علاقتك بالولد إنك سالفاه من أبوه!

فى القانون، علاقتك بابنك تساوي علاقتة بالست أم سيد إللى بتمسح السلم.. هى كمان ما تقدرش تعمل عملية لأبنك لأن لازم موافقة الأب، قالت لى طيب أروح لوزير الصحة قلت لها مش هيقدر يعمل حاجة.. كانت هتتجنن! قالت لى طيب أروح لحد فى البرلمان قلت لها مش هيعمل حاجة، طيب و الحل؟

فقدامك حل من أثنين؛ يا ترجعى الولد اللى سلفاه لأبوه يا تروحى لعضو البرلمان مش علشان يحل مشكلتك لأنه مش هيقدر لكن يقدر يغير القانون لأن غير كده مش هينفع.

مش معقول إن الرسول علية الصلاة والسلام يقول “أمك ثم أمك ثم أمك” والقانون يقول؛ أبوك ثم جدك ثم عمك و لحين ده ما يحصل مش هنخاطر بحياة الولد، ففى حل قانونى وهو اننا نروح لقاضى الأمور الوقتية بأمر على عريضة نشرح الموضوع مع كل التحاليل و الاشعة اللى بتأكد الكلام و هيسمعك و يسمع الأب والخبراء و كل ده خلال يوم أو يومين.

لو أقتنع هو الوحيد اللى يقدر بحكم محكمة يأمر الجوازات و وزارة الصحة بإنهاء الإجراءات بس مهم تعرفى أنتى وكل الأمهات إن أنتوا طبقا للقانون الحالى سالفين العيال.

يا ترجعوا العيال يا تغيروا القانون، اتفقنا؟!!

اشوفكوا فى حكاية جديدة

 

مصدر الخبر