بنشوف رجالة كتييير بيشتكوا ان ستاتهم مش مهتمه بنفسها، و يقعدوا يتندروا علي الزمن الجميل قبل ما يتجوزا، كانت علي طول بتروح للكوافير و بتعمل شعرها و مقارنة بايام الخطوبة كان شكلها عامل ازاي لكن بعد الجواز شكلها بقي عامل ازاي..و كتير جدا علي الفيسبوك ناس بيتكلموا و يحطوا صور للستات المصريات في الستنيات و يقولوا: شوفوا جمالهم، و حلاوتهم، و شياكتهم، و سلوكياتهم الراقية و هي لابسة الفستان و الجزمة ام كعب، و الوسط عامل ازاي و المشية و.. و .. و ….

و يروحوا حاطين علي طول صورة الستات في 2017 و هي ماشية في الشارع مهرولة و لابسة لبس مهوش مظبط اوي و لا جميل اوي في الحقيقة.

في كمان حملة طالعة بتقولك استردي انوثتك و البسي فستانك! و نشكر القائمين علي هذه الحملة، بيحاولوا يعملوا مجهود عشان يرجعوا للست جمالها و انوثتها. بس هي المشكلة في انها تلبس فستان و لا متلبسش؟ يعني هل فكرة الانوثة و الاهتمام بالذات و الشكل و انها تروح الكوافير و تعمل شعرها لها علاقة بس بفكرة الفستان؟ يعني لو لبست فستان إذاً فجأة هتبقي انثي و لو لبستي بنطلون جينز إذاً فجأة هتبقي حاجة تانية؟؟؟

الحقيقة الفكرة مش كده، الفكرة إن أغلب الستات في مصر محجبات، و بصرف النظر إن الحجاب فريضة أو سنة أو مستحب -الجدل الفقهى ده مش موضوعنا- بس موضوعنا هنا لازم نبقي عارفين إن وراء كل سلوك حاجة اسمها دافع و تشجيع، يعني الست اللي كانت بتروح الكوافير و بتهتم بشعرها و بنفسها هي مكنتش بتهتم بنفسها عشان تبقي قاعدة شكلها جميل في البيت، هي كانت فى البيت بتبقي لفة شعرها طقية او بُكل، وهي في البيت هي كانت بتهتم بنفسها عشان نفسها طبعا و للي قاعدين معاها في البيت لكن عشان اكتر لما هتخرج ناس كتير هتشوفها فاميبقاش شكلها منكوش، انما لو الفكرة قايمة علي إن جوزها بس اللي هيشوفها في البيت فالراجل يعني مننا و علينا و خدنا علي بعض و بتقوم من النوم الصبح زي أمنا الغولة و ماله مش قصة يعني.

الدافع إن أنا ابقي مهتمة بنفسي و أنا رايحة الشغل أو هقابل ناس لازم يبقي شكلي كويس، و لو شعرتين ابيضوا اللحق اصبغهم، لكن لما انا غطيت انا مبقاش عندي الدافعية دي لان اللي هيشوفني مننا وعلينا يعني ان كان بابا واخواتي او جوزي كلهم مننا و علينا يعني مش لازم الواحدة تتحمل معاناة مضاعفة حتي و هى قاعدة في البيت، كمان التشجيع مهم، لما يكون الست شايله كل حاجة على دماغها و معندهاش وقت تهرش مش هيبقى عندها وقت تسرح أصلاً!

كمان علي مستوي اللبس الفكرة انك لما كنت لابسة الفستان القصير اللي له حزام و بوسط لازم يبقي عندي وسط 36 و بما اني بدأت البس ملابس فضفاضة يعني مش مهم بقي 36 أو 136 مش هتفرق لأن اللي هيشوفنا في كل الاحوال مننا وعلينا انما مش رايحين عند الناس. و هنروح بعيد ليه، هما هما الستات اللى مش عاجبنا لبسها و شكلها خليها كده تبقي رايحة مناسبة خاصة ولا رايحة فرح هتبقي لابسة فستان شيك اوي و علي سنجة عشرة و كل حاجة، فى دافع انها تعمل ده وهتشوف التشجيع فى عيون اللى يشفوها، لكن احنا لما نقتل الدافع عند الستات و نخليهم دايرين فى ساقيه من غير مساعدة و لا تشجيع مينفعش نرجع نشتكي حتي علي الاهتمام الشخصي حتي علي فكرة انها تحط برفان او تحط مزيل عرق كل الحاجات دي فيها دافعية!

علشان كده ياريت كل واحد يحط لسانه فى بقه، و اذا كنتم شايفين الستات ربنا هداهم بالحجاب ربنا يهديكم و متقعدوش تسودوا عيشة الستات بمقارنات ملهاش لازمه لأن مش بس الستات هى اللى اختلفت عن الستينات! الستات كمان ليها عنين والمسلسلات التركي مالية الدنيا و الستات بدأت تقارن.. و ربنا يهدي النفوس …

مصدر الخبر