ازيكم؟

هل تعرفوا أن حق من حقوق الانسان هو حق اللطف، مش من حقوق الأنسان العالمية و أنما من حقوق الأنسان اللى ربنا ادهالنا.

و أنا براجع العلاقات الانسانية في الشريعة الأسلامية اكتشفت أن فيه حقوق كتيره جداً منها حق اللطف؛ يعني اننا نتعامل بلطف مع بعض و نتعامل برقه و مودة.

فى حديث للرسول -عليه الصلاه والسلام- بيقول: “خيركم خيركم لأهله و انا خيركم لأهلي”.

و فى حديث تانى عن سعد ابن ابي وقاص قال الرسول -عليه الصلاه والسلام-: “انك مهما انفقت من نفقه فأنها صدقه حتي اللقمه ترفعها الي فم امرأتك”.

تخيلوا كده لقمه ترفعها الى فم امرأتك، مين اللي بيقعد جنب المدام يدلعها و يحطلها الاكل في بوقها، تخيلوا اللى يعمل كده ربنا هيحسبهاله صدقة، و اكد الرسول -عليه الصلاه والسلام- علي ده في مواقع و مواقف كتيره جداً، يعنى مثلاً فيه ناس بتتصدق بمبلغ كبير او تدبح عجول و انت المدام جنبك مش حاسس بيها و منكد عليها، ما هى جنبك تصدق للصبح.

هل تتخيل أن حق اللطف مَقدم علي الجهاد؟!

فيه حديث عن ابن عباس رضي الله عنهما “أن هناك رجلاً جاء لرسول الله -عليه الصلاه والسلام- قال له اريد أن اخرج في جيش كذا و كذا و أمراتي تريد الحج .. فقال له -عليه الصلاه والسلام- اخرج معها”.

أنه يخرج مع زوجته و هي عايزه تحج كان أولي عند الرسول من أنه يخرج للجهاد، الحديث رواه مسلم و البخاري و جاء في موسوعة تحرير المرأة في عصر الرسالة.

شوف النهارده لو الست تقول عايزه اروح بيت ابويا وديني يرد عليها لا مش فاضي، طب عايزة اطلع عمرة يرد يا ست اقعدي، طب عايزة اروح الحج فيرد ربنا يسهل السنة الجاية لما نشوف.

يا جماعة اللطف حاجة من اهم الحقوق اللي ما بين البشر و بالذات بين الازواج.

هل تتخيلوا أن الرسول -عليه الصلاه والسلام- سمح لسيدنا عثمان انه يتغيب عن بدر اعظم غزوات المسلمين لان زوجته كانت مريضة.

فيه حديث رواه البخاري قال فيه “عن ابن عمر رضي الله عنهما قال أما تغيب عثمان عن بدر فأنه كانت معه بنت رسول الله -صلي الله عليه وسلم- و كانت مريضة فقال له الرسول -عليه الصلاه والسلام- أن لك اجر رجل ممن شهد بدر”.

تصدقوا رعاية المدام وهى عيانه تساوى اجر شهداء أهم غزوه فى الأسلام، و المدام تبقي عيانة و تسيبها و تروح الشغل، ربنا يديم اللطف و الموده ما بينا يا رب.

مصدر الخبر